غزة مظلمة


ليلة اخري بدون كهرباء ٠سبقتها ليالي كثيرة٠ كل ليلة و كل يوم نظام مختلف بحجة انه افضل للناس من سابقه. صارت احلامنا ان تعود الكهرباء لوضعها الطبيعي اي 8 ساعات؛ و ربما كان هذا هو المقصود حتي لا نتطلع لما هو ابعد من ذلك. السياسة الناجحة هي ان تخلق مشكلة للمجتمع بحيث ينشغل بها حتي لا ينشغل بما هو اهم. (اشغلهم حتي ما يشغلوك). استمع لحديث الشارع و ستفهم لوحدك ما هي هموم الناس و قد اختصرت لهم واحد ؛الكهرباء؛ .

أضف إليها هم الغاز، و هم الوقود و هم البنزين، و هموم اخرى، كلها متطلبات الحياة الاساسية للناس، التي من المفروض ان تكون مؤمنة في اسوأ الاحوال. لكن يبدو أن كل حاجة من الحاجات الاساسية تأخذ دورها في خلق الازمات، و بعد أن تنتهي يأتي دور الأزمة التالية و هكذا بدون استراحة.

ايضا مما يلفت الانظار و يلاحظه الكثير ان هناك اختلاف و تباين في توزيع ساعات الكهرباء في مناطق عديدة حيث ان بعض المناطق تشعر بانها تتمتع بنوع من المحاباة لاسباب معروفة .او غامضة و لا يمكنك اثبات هذا الادعاء او ان تفعل شيئا سوي ان تتحسر علي ان الفتات عند جيرانك اكثر من الفتات عندك.!.
اما الادهي ان نجد هناك بيننا من يدافع و يبرر ما يحدث و لا يبدو المبرر واضحا٠ ما يميز ما يحدث انه لا احد تقريبا يعرف السبب الدقيق لاستمرار قطع الكهرباء و زيادة انقطاعهاو التلاعب في النظام ٠٠٠كل يوم في حال و نسمع ان هذا النظام افضل من سابقه و اننا نتمني لو يستمر هذا الحال و ان وان ٠٠٠ تبريرات فارغة٠
وادهى من ذلك ان هناك تعتيما و غموضا يلف الموضوع برغم شدة الازمة و تضرر كافة النواحي الحيوية مثل الصحة و الاقتصاد و غير ذلك ٠
الامر الواضح ان هناك فئة قليلة في هذا المجتمع ترغب ببقاء الحال عل ما هو عليه لانهم يستفيدون منه لمصلحتهم ولو كان الثمن بقية المجتمع بفئاته المطحونة و الامر من ذلك محاولة البحث عن بدائل و استمرار الصمت بل والتبرير كاننا نخادع انفسنا٠
لا اعرف اين سينتهي بنا الحال و هل سوف تزداد شدة الازمات علينا و هل نحن لدينا قابلية غير محدودة للاحتمال٠
اتذكر مقولة لاحد لا اذكر من هو ربما غسان كنفاني “الضغط سيسبب في النهاية امرا من امرين لا ثالث لهما. اما الانفجار او الاستسلام لليأس و الاحباط “؛ قد يكون السبب الثاني هو حالنا. كل ما نملكه الان هو الدعاء:
اللهم فرج كربنا و ارزقنا من حيث نحتسب و من حيث لا نحتسب. اللهم بدل هذا الحال بحال احسن انه لا يعجزك شيء . اللهم اجعل من يضيق علينا عبرة في الدنيا و الاخرة افضحهم و سلط عليهم من ينتقم منهم.

Advertisements

About Mhmd Barakat

Nothing Special

Posted on November 28, 2013, in Personal. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: